SiLe TinGGaLkan PeSaNan AnDa...

10.02.2008

العصفور فى اليد

ما أصعب وأشق التفتيشٍ قلبا ثابتة ملتحمة ملتقصة ملتزقة لمالكها ولاطفها . إذا انفلتت عن قيد يدي لحظة عن مهملي وغفلتي في أشد رعايتي . ما تلألأتُ عينيَ عنها إلا الدموع يكتمني لحظة ففقدت إنما هي في حرارة عانقي !! ألعلي أن أزيل ما من تذكاري عسيل بها تحمله ذهني الضعيف أبدا ؟؟ لست كراهة أن أضيِّعَها بعيدا عن حياتي , لكنما أنسانيها فقد اشتدَّ اشتقاق يمسكني . كذلك لما خلوت صدري عن الأحلام بها فتضيَّقني التذكاري قويًَا ومتانة . ما أكمل الحياة بمعيَّتها في نعمي وأشقِّها . أين الوعد الذي وعدت لي إنما هي حلَّت ماسكها عني . لماذا تتركيني في ملتبس بدون علامة تجعلني اختلالا على هذه الفجأة . ما كظمتُ بحرالظن مستغرقا في أسوائه . ليت الزمن الماضي أن أدوره لأخبرها سوف ترغبي عني عندما اكتظاظ قلوبنا بالحلاوة . فما نسيت إلى ما قلت لك وعداً على هذه الصلة, يُحزنني ويُخاوفني أنه جاريةً سريعة على نهر نسيانك شاغلة مع شخص أطيب عني . لم أبالى كونك في كلاء واحدغيري , ولكن علِّميني علامة واحدة كى لا رجاء قويَّا لك مني . لا أستطيع أن أوعدك بكمالة وشمالة لأن كوني ضعيفا , ولكن سأحاول لأسعدك في السكينة حيثما استطعت . إذا عقبت عينيك على وجه مسرور مفروح مبتسم هذا , لتشعرنَّ على عكس بالى في شدة الأذى والتأييس . ولا يخطأ على من قال بالإنتظار صعب . فلِمن الأوقات التي فرَّغتها ؟؟ في الظلام كنت ملتمسا مبتحثا إلى شىء الذى استطاع طريقي منوَّرا به . وكنت منتظرا مرتجِأً إلى أحسن شخص يُأيِّدني مُشعلا مسلكا لي به . لما ألتمس في تلك الدامس باحثا ضوء ليدربني , فإذا هي عصا أحسها , فخلوت كل أتعابي متكئا عليها . زال الزمن دون معرفتي وتستحلت الصلة قيدها , ما من أخطائى وضعتني في مفترق الطرق حائرة مضطربة , لا أدري إلى أين , لم تمرُّ على ذهني سيحدث كل هذا . زالت أتعابي كلها في العصا ووجدتها منتظرة مبتسمة على مسروري . هل يجوز لكل شِدَّتي أن أخبرها إيَّاها ؟؟؟؟ كنت ملتبساً !!!! ساعدوني

وإلى المقال مواصلته مؤاتية في المستقبل


1 comment:

muyassarah said...

wahhhh.. syadidnye,payahnye,susahnye,sukarnye mufradat2 yg dia gune.. nak bce kne bukak mu'jam la pulak dah.. tp ayatnye amat lah cantek mantek.
:(
:(
:(